.

نبذة عن المدرسة 

أسست المدرسة عام 1429هـ باسم مدرسة بيت القيم الأهلية  بمرحلة الروضة والابتدائية فقط  ، ثم كان لابد من التوسع وذلك نظراً للإقبال الشديد والحاجة الملحة واستشعاراً لحاجات أهلنا الكرام في القريات ؛ ليتم في العام 1430هـ استكمال المرحلة المتوسطة، من الصف الأول حتى الصف الثالث متوسط . لتضاف النجاحات إلى النجاحات وليتوج الجهد بعد ذلك بافتتاح المرحلة الثانوية وذلك في عام 1435هـ لتصبح المدرسة خلال فترة وجيزة مدرسة متكاملة تشتمل على المراحل التعليمية الثلاث، كما تم افتتاح قسم البنين (الصفوف الأولية- نظام أسناد) يقوم على تدريسهم نخبة من المعلمات؛ كإضافة جديدة في محافظة القريات

إن اقتناعنا بمكانة هذه المدرسة وعظيم منزلتها لم يأت محض صدفة ولا عفو خاطر وليس مبالغة ولا مجاملة وإنما هي حقيقة واضحة وضوح الشمس لمسناها من خلال نتائج محققة على أرض الواقع ومن خلال ما حققناه من سمعة طيبة ومن احترام وتقدير وقدر عظيم في عقول وقلوب ومدارك كل من كان له حظ التعامل مع هذه المنارة التربوية ومن خلال منجزات رائدة  وإبداعات متجددة سطرتها هذه المدرسة الفتية بأحرف من نور على أيدي كوادرها وطلابها.

تقع مدارس بيت القيم في محافظة القريات، ويشغل مبنى المرحلة الابتدائية والروضة مبنى من طابقين ، وقد حرصت المدارس على فصل كل مرحلة عن الأخرى، وزودتها بالخدمات وخصصت لكل قسم ما يخدمه ، كما زودت كل قسم بما يحتاجه من خدمات تعليمية متقدمة مثل المختبرات العلمية ومعامل اللغة الإنجليزية والمكتبة ومصادر تعلم متطورة، وصالات العاب، وساحة وملاعب مفروشة بالنجيلة متعددة الالوان.

كما يشغل مبنى المرحلة المتوسطة والثانوية مبنى من ثلاث طابقين، ومبنى آخر مساند من طابقين للخدمات التعليم، والتطويرية والتدريبية ، وقد حرصت المدارس على فصل كل مرحلة عن الأخرى، وزودتها بالخدمات وخصصت لكل قسم ما يخدمه، كما زودت كل قسم بما يحتاجه من خدمات تعليمية متقدمة مثل المختبرات العلمية ومعامل اللغة الإنجليزية والمكتبة ومصادر تعلم متطورة، وصالات العاب، وساحة وملاعب مفروشة بالنجيلة متعددة الالوان.

كما أضافت مبني كاملاً مستقلاً للبنين، وزودته بما يحتاجه من خدمات تعليمية متقدمة مثل المختبرات العلمية ومعامل اللغة الإنجليزية والمكتبة ومصادر تعلم متطورة، وصالات العاب، وساحة وملاعب مفروشة بالنجيلة متعددة الالوان.

 كما تميزت هذه المدارس بادئ ذي بدء بتركيزها المطلق على هيئتها الإدارية والتعليمية حسب أسس وضوابط رفيعة ومقاييس لاتقبل التنازلات مما انعكس بشكل إيجابي كبير على المستوى الراقي الذي ظهر ويُظهر فلذات أكبادنا حيث تحقق لهم مطلبان، أولهما: القدوة الصالحة من خلال معلمين رائعين، وثانيهما: مصدر علم غزير لا ينضب توفره بيئة تعليمية مميزة، وعليه فإن تألق الطلاب  والطالبات وتفوقهم لم يكن محصوراً فقط بين أسوار مدرستهم بل تعداها وذلك من خلال مشاركات فاعلة في كل الأنشطة اللامنهجية سواء على المستوى المحلي أو حتى على المستوى الوطن.

كما ولم تغفل المدارس الجانب اللغوي والثقافي فعمدت إلى تكثيف اللغات وإدخال اللغة الإنجليزية كمادة أساسية من الروضة، وكافة المراحل، بواقع (5) حصص أسبوعيا، وإدخال اللغة الفرنسية أيضا من الصفوف المبكرة في المدارس. وأولت الحاسب الآلي كافة الحصص والمناهج والتجهيزات الأزمة.

لقد حظيت المدارس باحترام وتقدير إدارة التعليم ونالت ثقتها المطلقة ومن هنا كان التنسيق على أشده بين الجهتين لتحقيق الفائدة وتعميمها وذلك من خلال عقد دورات تدريبية متعدد ومتنوعة للمعلمين والمعلمات في المدارس وفي المحافظة،  ويشرف عليها ويديرها معلمون منتسبون إلى مدارس بيت القيم حيث تم في تلك الدروس والدورات تقديم عروض تقديمية لما يستخدم في مدارسنا من استراتيجيات تعليمية حديثة ليتم نقلها إلى المدارس الأخرى سعياً إلى شمول الفائدة، ونالت المدارس مئات الدروع وخطابات الشكر والتقدير من الإدارة.

كما لم تغفل يوماً ومنذ إنشائها بالتواصل مع البيئة المحلية والمجتمع المحيط من قيم مثلى وغايات سامية لعل من أبرزها غرس روح الانتماء والمواطنة الصالحة ومد عروق المودة والانسجام ما بين الهيئات التعليمية والنسق المحلي ليكونا معاً منظومة متناغمة متصلة النسيج ومن هنا كان التفاعل والمشاركة على أشدهما فنظمت اللقاءات وسيرت الرحلات ونظمت المسابقات الرياضية التنافسية وانتُهج لقاء دوري يسمى بمجلس الآباء والمعلمين علماً بان أبواب المدرسة مفتوحة على الدوام أمام الزائرين سواء بشكل مباشر أو من خلال موقعها الإلكتروني وأيقوناتها على كافة تطبيقات التواصل الاجتماعي

 إن مدارس بيت القيم بالقريات لتفخر بكل إنجازاتها وعلى كل الأصعدة وتتقدم بجزيل شكرها وعظيم امتنانها لكل من أولاها ثقته معاهدة الله سبحانه وتعالى على الوفاء بالعهد ومواصلة المسيرة بهمة عالية وعزم لا يلين مستشعرين عظم الأمانة وحجم المسؤولية الملقاة على عاتقنا.